حكم اكتتاب الشركة السعودية لتمويل المساكن حلال أم حرام

هل يجوز أم يمنع الاكتتاب في الشركة السعودية لتمويل المنازل؟ ويسعى كثير من المسلمين إلى الاطلاع على مثل هذه الأحكام، حتى يتعرفوا عليها قبل الشروع في مثل هذا العمل، إذ يختلف الاكتتاب من شركة إلى أخرى، سنقدم لكم اليوم في موقع بوابة اخر نيوز من خلال هذا المقال معلومات عن الاكتتاب ومشروعية الاكتتاب في الإسلام، وسوف نتعرف على قرار الاكتتاب في شركة سعودية لتمويل الإسكان وهل يجوز الاكتتاب في الشركة السعودية لتمويل المنازل ابن باز، بالإضافة إلى قرار الاكتتاب بشكل عام وغيرها من التفاصيل والمعلومات الأخرى ذات الصلة.

ما هو الاكتتاب؟

في اللغة الإنجليزية، يسمى الاكتتاب العام: العرض العام الأولي، وهو ما يعني الطرح العام الأولي. يشير مفهوم الاكتتاب العام بشكل عام إلى قيام الشركة بطرح جزء من أسهمها وتوزيعها لأول مرة في البورصة لبيعها للآخرين. . وهذا يتيح للمستثمرين سواء شركات أو أفراد استثمار وامتلاك جزء من أسهم تلك الشركة، ومن ثم لا تنتقل ملكية الشركة إلى شخص واحد أو مجموعة شركاء محددين ومعروفين، بل تصبح ملكية. من قبل عدد كبير من الأشخاص وهم صغار المساهمين، وفي كثير من الأحيان يكون هؤلاء المساهمين غير معروفين وكل مجهول بينهم يملك جزء صغير من الشركة. يمكنه بيعها أو الحصول على أرباحه حسب سياسة الشركة، ويبقى. كبار المساهمين في الشركة الذين يملكون الجزء الأكبر من أسهم الشركة هم الذين يملكون القرار داخل الشركة وإدارتها، أي أنهم المالكون الحقيقيون، بينما يستثمر صغار المساهمين الآخرين في عدد قليل من الأسهم. وليس لهم أي دور في الشركة وإدارتها.

حكم الاكتتاب في الشركة السعودية لتمويل المنازل

قال الفقهاء الإسلاميون إن الاشتراك في الشركة السعودية لتمويل المنازل يرجع إلى نشاط الشركة وعملها. وإذا كانت شؤون الشركة وأنشطتها حلالا فالاشتراك فيها جائز ولا حرج فيه، ويعتبر. نوع مشروع من التجارة والاستثمار في الإسلام. وقد أحل الله تعالى البيع وحرامه. وعلى الشخص الذي يريد الاستثمار في الشركة أن يبحث عن نشاط الشركة ويستفسر عن معاملاتها الربوية. بعض أنشطتها وتجارتها غير قانونية، ولا يسمح بالاستثمار فيها. وإذا لم تكن هناك معاملات ربوية وكان عملها حلالا، فالاستثمار والاشتراك جائزان، والله تعالى أعلم.

هل يجوز أم يمنع الاكتتاب في الشركة السعودية لتمويل المنازل؟

لا يمكن الثقة في حكم المستثمرين، سواء كانوا أفراداً أو شركات، الذين يكتتبون قبل أن يكونوا قد نظروا بعناية وفهموا تماماً شؤون وأنشطة الشركة إذا كانت أنشطتها غير قانونية ومحرمة وإذا كانت تمارس معاملات ربوية أو. التعامل مع البنوك الربوية، فيحرم الاشتراك فيها. أما إذا كان نشاطها مشروعا، ولم يكن هناك معاملات ربوية، فيجوز الاشتراك فيها، وهذه القاعدة تنطبق على جميع الأعمال، كبيرة كانت أو صغيرة.

حكم ابن باز هل يجوز الاكتتاب في الشركة السعودية لتمويل المنازل؟

ولم يشر ابن باز رحمه الله تعالى إلى الحكم على الأشخاص الذين يشتركون في الشركة السعودية لتمويل المنازل، لكنه تحدث عن الاشتراك بشكل عام، مؤكدا أنه إذا كانت الشركة تتعامل بالأعمال المشروعة والمباحة ولم تفعل ذلك. فيها ربا فلا حرج في الاشتراك فيها، أما إذا كانت المعاملات الربوية أو التي فيها محرمات كبيع الخمر أو بيع بعض المحرمات فهذا لا يجوز، وقد فصله بقوله: قوله: ولا نفهم أن في ذلك ربا، ما دام في المال. إذا تراكمت الأموال فهي تساعد الشركة، لا نعرف. لكن هذا المال لا يستخدم في الربا. يتم جمعها وحفظها. في أي بنك إذا تم تنفيذ المطلوب وتم الإعلان عن العمل والموافقة عليه؛ وقد انتهت الصفقة، ولكن مجموع هذه الأموال لا يستخدم لأغراض الربا. ولا حرج في استخدامه لأغراض أخرى غير البلى. يتم استخدامه لمصلحة المساهمين، حيث يستفيدون منهم في السلع التي يتم شراؤها ثم بيعها بفائدة. أما دفعها للبنوك الأخرى بالربا فلا يجوز.

القول الراجح في الاكتتاب في الإسلام

الاكتتاب بشكل عام ليس محرماً في الإسلام، بل هو مباح لأنه نوع من التجارة والاستثمار، ويقول الله تعالى في كتابه العزيز: “الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا ۗ وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا ۚ فَمَن جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَانتَهَىٰ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ ۖ وَمَنْ عَادَ فَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ” فهذه الآية تدل على أن التجارة والاستثمار حلال، أما الربا فهو محرم في الإسلام. ولذلك إذا كان عمل الشركة التي يرغب الإنسان في الاشتراك فيها حلالاً ومشروعاً وليس فيها معاملة ربا، فالاشتراك فيها يكون كذلك. أما إذا قام بأعمال محظورة مثل ترويج المواد الإباحية أو بيع الخمر أو تجارة الربا أو استثمار أمواله في البنوك الربوية، لأن الاستثمار في هذه البنوك والاشتراك فيها لا يجوز، و والله أعلم.

وهنا وصلنا إلى نهاية المقال هل يجوز أم يمنع الاكتتاب في الشركة السعودية لتمويل المنازل؟ وتضمنت مجموعة من المعلومات حول الاكتتاب في الشركات والبورصة، وتعرفنا على ما إذا كان مسموحاً الاشتراك في شركة تمويل عقاري إسكاني في السعودية، بالإضافة إلى معرفة ضوابط الاكتتاب بشكل عام وما تحدث عنه ابن باز بشأن قرار الاكتتاب وغيرها من المعلومات والتفاصيل ذات الصلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجل